‎08,Aug 2018

سوق جديد للأسماك في أبوظبي

سوق جديد للأسماك في أبوظبي

أكد محمد مجرن المرر، رئيس جمعية أبوظبي لصيادي الأسماك، أنه سيتم افتتاح سوق جديد للأسماك في أبوظبي بجوار السوق الحالي في منطقة ميناء زايد خلال العامين المقبلين، متوقعاً أن تبدأ عمليات البناء لتشييده العام المقبل.
وأضاف المرر: سيعمل عدد من الشركاء الاستراتيجيين على تنفيذ السوق الجديد ضمن مراحل عمل محددة، ووفقاً لخطة تضمن أن يكون السوق الجديد رافداً مهماً يضاف لسوق الأسماك الحالي في الميناء، وبما يرتقي بمستويات النهضة العمرانية التي وصلت إليها الإمارة بفضل توجيهات القيادة الرشيدة ومتابعة الجهات المعنية بتطبيق الرؤى وتنفيذها.
وتابع: تعد أسواق الأسماك في إمارة أبوظبي جزءاً مهماً من مكونات الحفاظ على الثروة السمكية في الإمارة، نظراً لعمل الصيادين بها، وباعتبارها منفذ البيع للأسماك للمواطنين والمقيمين، إضافة إلى أنها أحد المواقع التي يحرص السياح على ارتيادها للتعرف عن كثب على أنواع الأسماك التي تضمها سواحل الإمارة وأبرز الأصناف المتناولة محلياً، وبالتالي وجود سوق جديد يدعم منظومة العمل الخاصة ببيئتنا المحلية.
وأشار إلى أن وجود سوق جديد في الإمارة سيشكل إضافة هامة للبنية التحتية الخاصة بأسواق الأسماك الحالية، حيث من المتوقع أن يحتوي السوق الجديد على الخدمات والمتطلبات التي يتوقعها الزبائن، وبما يتماشى مع التحديثات المستمرة للمرافق الحيوية، حيث ستحرص الجمعية بالتعاون مع الجهات المحلية الأخرى على توفير كافة السبل لإنجاح المشروع الجديد.
وأوضح أن الجمعية تواصل مبادراتها ومشاريعها المختلفة الداعمة للصيادين ومرتادي أسواق الأسماك، خاصة بعد الإعلان الأسبوع الماضي عن توفير منافذ بيع مجانية للمساهمين في الجمعية، إضافة لتوفير المواقف البرية الإضافية خلال الشهرين المقبلين، وهي برامج تعمل على تنمية واستقطاب المواطنين نحو ممارسة مهنة الصيد عبر تسهيل الإجراءات وتقديم مختلف الخدمات.
ولفت المرر إلى أن الجمعية ستشارك في تقديم كل سبل الدعم والعون، وكل ما من شأنه أن يسهم في تطوير قطاع الثروة السمكية ليكون نموذجاً للاحتذاء به، وبما يضمن الحفاظ على حقوق الصيادين وأرباحهم ونجاحهم في تحقيق مستهدفاتهم بمختلف المشاريع، نظراً لوجود عدد كبير من العائلات التي يعتمد دخلها الأساسي على مقدار الربح من الصيد والجوانب المتعلقة به.