‎19,Jul 2018

مواقف جديدة لقوارب الصيادين في ميناء زايد

مواقف جديدة لقوارب الصيادين في ميناء زايد

أكد محمد مجرن المرر، رئيس جمعية أبوظبي لصيادي الأسماك، أنه سيتم افتتاح عدد من المواقف البرية الجديدة الخاصة بالقوارب خلال الشهرين المقبلين بجوار سوق السمك في ميناء زايد بأبوظبي تستوعب من 50 إلى 70 قارباً.
وأضاف: إن الهدف من افتتاح المواقف الجديدة هو منح خيارات أكبر بالنسبة لملاك القوارب، حيث بإمكان الملاك إيقافها في المواقف البحرية أو البرية بجوار الميناء، أو استخدام المواقف المتوافرة في ميناء الطويلة، حيث ستخصص المواقف البرية للمساهمين في الجمعية مجاناً، ضمن الجهود المستمرة للعمل على إزالة القوارب المتوقفة عشوائياً، والتي تتم مواجهتها عبر حملات متواصلة.
وتابع: نعمل بالمشاركة مع دائرة التخطيط العمراني والبلديات، ممثلة ببلدية مدينة أبوظبي على رصد القوارب المهجورة المتوقفة عشوائياً، والتواصل مع ملاكها لإزالتها والالتزام بالمواقف المحددة من قبل الجهات المعنية أو إزالتها، لما للقوارب المهملة من أثر سلبي على المظهر الجمالي لمحيط الميناء، كما تم تركيب عدد من اللوحات الإرشادية التي توضح حظر وضع القوارب بعيداً عن المواقف المخصصة.
وأشار إلى أن المواقف التي تمنح للصيادين يتم تأمينها بمعايير الأمن والسلامة، بما يضمن الحفاظ على القارب، ما يتيح البدائل المضمونة لملاك القوارب، عوضاً عن إيقافها العشوائي، والتعرض للمخالفة من قبل الجهات المختصة.
ودعا المرر جميع الصيادين إلى الامتثال للتشريعات والقوانين الصادرة من مختلف الجهات الحكومية، والالتزام بتطبيق اشتراطات السلامة، ومراجعة مقر الجمعية للنظر في الطلبات المقدمة للحصول على المواقف، بما يسهم في المظهر الحضاري لإمارة أبوظبي.
وكانت جمعية الصيادين قد نفذت بالتعاون مع بلدية مدينة أبوظبي وجهاز حماية المنشآت وهيئة البيئة ودائرة النقل ومركز إدارة النفايات «تدوير»، وشركة الصحراء للنقليات، حملة إزالة وترحيل القوارب و«اللنشات» المهملة والمهجورة في ميناء الصيادين الواقع في ميناء زايد، ضمن الحملة التي تستهدف إزالة هذه القوارب مطلع العام الجاري.
وأزالت الحملة في مرحلتها الأولى 12 قارباً مهملاً بعد انتهاء مهلة الإنذار، كما انتشلت 3 قوارب غارقة، فيما وصل عدد القوارب المهملة التي تم إزالتها في المرحلة الثانية إلى نحو 20 قارباً.